X
:آخر الأخبار
الاعتقالات التعسفية تعصف بمدينة "كفرنبل"      مجدداً .. طفل سوري يتعرض للضرب والإذلال في لبنان      حمص.. النظام يعتقل أعضاء في لجنة المفاوضات الخاصة بحي "الوعر"      هاموند: الاستقالة هي الحل الوحيد الذي يقدمه الأسد لسوريا      تركيا تنتج قنابل "خارقة للتحصينات" بخبرات محلية      الرئيس المشترك لـ"روج آفا" يلمح إلى تأجيل معركة الرقة      أسوس تكشف عن روبوت المساعدة المنزلية Zenbo      أستراليا.. تمساح يهاجم امرأة تسبح في متنزه      مقتل 15 مدنيا.. النظام يقصف حلب بالبراميل واسطوانات الغاز والمناشير      في اختراق أمني جديد.. انتحاريان يفجران مقراً للثوار شمال إدلب      تركيا وقطر تباشران العمل بنظام الإعفاء المتبادل من التأشيرات      لائحة بأسماء وبيانات 58 طيارا روسيا يشاركون في قتل الشعب السوري      الإدارة الكردية تفرج عن 16 امرأة من دير الزور بعد اعتقالهن غرب الحسكة      بعد الدوري.. "عمر السوما" يمنح أهلي جدة كأس الملك      الأمم المتحدة تتوقع نزوح 50 ألف شخص من الفلوجة العراقية بسبب المعارك     
    أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

    بائعة العلكة .. "موناليزا سوريا" التي ألهبت المشاعر !

    فارس الرفاعي - زمان الوصل | 2014-01-07 00:00:00
    بائعة العلكة .. "موناليزا سوريا" التي ألهبت المشاعر !

    صورة لطفلة لم تتجاوز العاشرة من عمرها ترتدي بيجامة بلون الموف وطاقية من الصوف وتحمل في يدها علبة علكة، خطفت قلوب مرتادي صفحات التواصل الاجتماعي وأبهرتهم بجمالها الأخاذ، وألهبت مشاعرهم، مما دعا البعض لإطلاق اسم "موناليزا سوريا" عليها، وتضاربت الآراء حول حقيقة تلك الصورة التي ترسم في طياتها ملامح طفلة تجتمع في عيينها نظرات البراءة وعمق الألم معاً، فمنهم من قال إنها لطفلة تبيع العلكة في مخيم اليرموك، فيما ذكرت بعض الصفحات أنها لطفلة سورية لاجئة في شارع الجامعة في مدينة إربد الاردنية، وثمة من شكّك في كون صاحبة الصورة لاجئة سورية وقال إنها لطفلة قامت بالتمثيل في مسلسل (على مر الزمان) التركي.
    ولدى عودة "زمان الوصل" إلى صفحة أبطال المسلسل المذكور لم نجد من بينهم طفلة بهذه المواصفات بل هناك طفلة قريبة الشبه بها أخذت دور"دينيز" ابنة بطلي الجزء الثالث إيلين وسهيل، ولم تذكر الصفحات التي تداولت الصورة اسم صاحبتها، ما أضفى مزيداً من الغموض عليها، ولكن سحر عينيها البراقتين أوحى بالبراءة والطفولة التي شرّدها القتل والجوع، فكان قدرها أن تُنتهك براءة طفولتها لتبيع "العلكة" مما دعا البعض إلى التعليق قائلاً: (ما أبشع الفقر وما أجمل الفقراء).

    وأطلق البعض عليها اسم (موناليزا سوريا) و(لوحة الأزمنة الحديثة التي أصبح فيها الاقتتال والموت والدمار اللغة الوحيدة) وقام أحد الفنانين بتصميم لوحة لبائعة العلكة تستوحي عوالم لوحة "الموناليزا" معلقاً أن هذه اللوحة لم يرسمها دافنشي بل يدا الفقر والتشرد). وردت:" Iman AlKurdi": (لو تركتم الصورة على حالها لكانت أجمل هي طفلة مازال، جسدها وبراءتها أجمل من أي موناليزا، حافظوا على براءتها ولا تشوّهوها بالفوتوشوب. وبدورها علقت Raya Matrouk: (ليش حاطينها بقالب موناليزا ..خلوّها ببراءتها أحلى). وعلى صفحتها كتبت الأديبة د. ريم الخش (فشرت الموناليزا أمامها إنها ملاك حقيقي). فيما رأت Samah Natsheh أن (بائعة العلكة أجمل من أن تكون لوحة، هي فتاة تنبض بالحياة)، وعقب yassar Adقائلاً: (رائعة الجمال يا بائعة العلكة، رائعة هذي العيون وهذي الابتسامة سكبت في قلوبنا بشائر الأمل).

    ووصفت Ghala Elwaad بالملاك مطالبة بأن لا توضع في جسم الموناليزا أو في جسد غير حسدها مضيف: " لتخسأ وتتوارى الموناليزا أمامها". 

    غير أن أجمل التعليقات عن "موناليزا سوريا" ما كتبته الروائية أحلام مستغانمي: "ليس في إمكان أحد أن يجزم وهو يتأمّل عينيها، إن كانت تبكي أو تبتسم. لكن نظرتها تلك، ستعلق بجدران قلب من يراها، والدمعة التي لم تذرفها عيناها، ستُقيم بمآقي كلّ من يُمعن النظر إليها، ويدعو في سرّه "اللّهم احرسها بعينك التي لا تنام، واحمِ براءة طفولتها من الوحوش البشريّة وهي تسير وحيدة في غاب الحياة".

    وأضافت مستغانمي: "الصورة ليست لأنجلينا جولي يوم كانت صغيرة، بل لطفلة سورية مشرّدة، نظرتها المصوّبة نحو ضمائرنا تختصر شقاء ومآسي آلاف الأطفال القتلى والمشرّدين دون ذنب."

    وربطHussien Shlash حال الطفلة بحال السوريين الذين افترشوا الأرصفة في الدول "الشقيقة" وجعلوا من العري غطاء لهم ومن الصبر طعاماً لهم ولكنهم لايزالون أغنياء.. وليس الغنى إلا عن الشيء لا به"ووجه Ahmad Shnite تعليقاً للأذكياء فقط -كما قال- مضيفاً: (إن كونها فتاة بهذا الجمال فهي تشكل أيقونة للفت النظر إلى جميع المشردين والمظلومين من أطفال العالم بأسره كما كانت "سالي" في الكرتون الشهير وبائعة الكبريت الجميلة يعني ما بعرف شو فكر يلي عم ينتقضوها ولله شي غريب وكونها بهذا الجمال معرضة للخطر أكثر وللجمال فلسفة لا يفهمها الكثير الله يحمي جميع الأطفال ملائكة الدنيا." 

    وعقبت Iman AlKurdi إنها الصورة الحقيقية لبائعة العلكة في عمان وأردفت قائلة:(إنه العصر الجليدي حيث تجمد ضمير الإنسان وأسفاه و أسفاه).

    وعقب طارق الشيخ بتأثر قائلاً: وقفت طويلا أنظر لهذه الطفلة أحاول أن أجزم هل هذه العيون تبكي أم تبتسم أرى دمعة علي شرفات عيناها علي أهبة الاستعداد للخروج لكنها تتمسك في عجب عيون باتساع الحلم والحزن معاً ... تشير إلى أشياء غامضة لم تعرفها قلوب العرب بعد، أم هي خناجر تتجة إلى ضمائرنا.

    التعليقات (2)
    ساميه
    2014-01-07
    الويل لك يابشار من شعب ظلمت أطفاله ... سيأتيك يوم ينتقم هؤلاء الأطفال منك أيها .... ياأبن الخيانة
    السلام عليكم
    2015-01-07
    انا مغربي مقيم بهولندا اريد ان اتبنى هذه الطفلة فمن يدلني على عنوانها بارك الله فيكم 0031681797964 [email protected]
    تعليقات حول الموضوع
    لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
    *
    اسم المعلق
    *
    نص التعليق
    000
    *
    الرجاء كتابة الكود بالأسفل, هذا الكود يستخدم لمنع التسجيل الآني