X
:آخر الأخبار
"حزب الله وسياسة المتعة.. من الإرهاب إلى الإرهاب".. سيرة ذاتية لتنظيم تغلف بالدين لتحقيق مآرب إيرانية      حلب تواجه هجمات النظام والتنظيم والروس.. الدفاع المدني: 735 غارة خلال يومين      مصير الرقة على طاولة المفاوضات بين النظام و"قوات سوريا الديمقراطية"      بوتين يقرر إعادة دبابة "إسرائيلية" شاركت في معركة مع الجيش السوري      "رِبي شلوم حداد".. مدرسة يهودية تونسية لـ "تعلّم الدين ومنهاج الحياة"      حمص.. النظام يقصف "الوعر" ومقتل 4 أشخاص وإصابة 15 بينهم أطفال      أمطار أيار توقف عمليات الحصاد.. وتقتل شابا بريف حماة الغربي      البرلمان التركي يمنح الثقة لحكومة "بن علي يلدريم"      ميليشيا "الدفاع الوطني" تقطع الطريق الدولي احتجاجا على فتح معبر إلى الريف المحاصر      "إل جي" تطلق الحاسب اللوحي G Pad III 8.0      دعت إلى بيئة آمنة للتفاوض.. الهيئة تصدر وثيقة تتضمن صيغة شاملة للحل السياسي وفق بيان جنيف      "رونالدو" يحقق 5 أرقام قياسية في نهائي أبطال أوروبا      إيران تعتقل 8 أشخاص لتسجيلهم مقاطع موسيقية      التجويع أو نحرق البلد حققا المؤامرة وبقاء الأسد*      خيم العزاء بضحايا تفجيرات الساحل فارغة مخافة الاستهداف     
    أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

    المركز الإعلامي في القلمون: "اللقيس" قتل في القلمون، ولم يغتل كما روجت مليشيا نصر الله

    زمان الوصل | 2013-12-06 00:00:00
    المركز الإعلامي في القلمون: "اللقيس" قتل في القلمون، ولم يغتل كما روجت مليشيا نصر الله

    نقل المركز الإعلامي في القلمون معلومات مغايرة حول اغتيال قيادي في مليشيا حزب الله، عن تلك التي بثتها المليشيا، أو تم تناقلها لاحقا، والتي كانت تؤكد أن "حسان اللقيس" اغتيل في بيروت.

    وأفاد المركز الإعلامي في القلمون أن "اللقيس" توجه إلى القمون في 29 الشهر الماضي ليقود الى جانب القيادي الآخر "جعفر رعد" المئات من المقاتلين ممن أرسلتهم مليشيا الحزب للقتال في معارك القلمون، التي تم التمهيد لها بحملة إعلامية كبيرة. 

    وأكد "المركز" أن وجود "اللقيس" لم يدم طويلاً في القلمون، إذ سرعان ما أصيب في الأسبوع الأول في معارك الاتستراد الدولي والنبك، والتي تعتبر المعارك الأسخن في سوريا، حيث إن قوات النظام ورغم استعانتها بالميليشيات العراقية واللبنانية لم تستطع ومنذ 17 يوماً فتح الطريق الدولي، وهو الشريان البري الذي يربط دمشق بالشمال السوري؛ ما شكل عبئاً اقتصادي وعسكري على دمشق.

    وأضاف "المركز": التقى "اللقيس" اللواء هيثم علّو قائد غرفة عمليات النظام في القلمون، واللواء لؤي معلا قائد الفرقة الثالثة مدرعة والمنتشرة في القلمون في 29 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ولكن "اللقيس" إلى القلمون أساساً لرفع همم المقاتلين الذين كانوا يعترضون على خوض المعركة بسبب الأعداد الكبيرة من القتلى من المليشيا هناك، كونها معركة خاسرة من وجهة نظرهم.

    وجدد "المركز" قوله إن "اللقيس" أصيب في إحدى المعارك على الأتستراد الدولي وقضى متأثراً بجراحه تلك؛ لينضم إلى العشرات من القتلى المعلنين وغير المعلنين في صفوف المليشيا.

    ورأى المركز أن مليشيا الحزب لم ترد نعوة "القائد المقرّب من حسن نصر الله" كما نعت العشرات من مقاتليها "أثناء تأدية واجبهم الجهادي في سوريا"؛ لما يحمله هذا القيادي من رمزية بكونه من القادة الأبرز في الحزب، كما أن التصريح بقتله في معارك سوريا سيؤثر على معنويات المقاتلين الذين ما زالوا يخوضون المعارك إلى جانب نظام الأسد.

    وقال "المركز" إن هناك العديد من عناصر مليشيا حزب الله قتلوا على أيدي قوات بشار نفسها.

    التعليقات (0)
    تعليقات حول الموضوع
    لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
    *
    اسم المعلق
    *
    نص التعليق
    042
    *
    الرجاء كتابة الكود بالأسفل, هذا الكود يستخدم لمنع التسجيل الآني