X
:آخر الأخبار
ديوكوفيتش يبلغ الدور الثالث في بطولة تورونتو للتنس      السماح لفرسان روسيا بالمشاركة في ريو      أمريكا.. رجال الإطفاء يكافحون حرائق كاليفورنيا ووفاة سائق جرافة      بالفيديو.. زعيم "صقور الصحراء" يرحب بالمرتزقة بوصفهم "مجاهدين" وسط شعارات طائفية      خالد.. قتله الأسد في ريف حلب فوضعوا صورته ضمن "مسابقة أجمل طفل جبلاوي"      "الرئاسة".. لا حسابات رسمية لبشار أو أسماء، وقريبا سيتم إطلاق موقع إلكتروني      مسرحية سورية في بلجيكا ترصد معاناة اللاجئين      "التربية الحرة" في "إدلب" تستأنف امتحانات الشهادتين الأساسية والثانوية      ثوار ريف حمص الشمالي يعلنون إغلاق معبر "الغاصبية" ردا على إساءات النظام      مستشفى لبناني يرفض استقبال طفلين سوريين مصابين بحروق من الدرجة "الأخطر"      تسخين من الموصل إلى الرقة .. إلى أوروبا قبل آب "اللّهاب"*      حمص واسطنبول.. ميخائيل سعد*      مباحثات أمنية روسية أمريكية حول التحليق فوق سوريا      نداء استغاثة من آخر أطباء حلب.. مجزرة في "الصاخور" وميليشيا الوحدات الكردية تهاجم "الحر" في الأشرفية      الحسكة .. قتيل لـ"سوريا الديمقراطية" بـ"الشدادي" وفلتان أمني في "العريشة"     
    أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

    المركز الإعلامي في القلمون: "اللقيس" قتل في القلمون، ولم يغتل كما روجت مليشيا نصر الله

    زمان الوصل | 2013-12-06 00:00:00
    المركز الإعلامي في القلمون: "اللقيس" قتل في القلمون، ولم يغتل كما روجت مليشيا نصر الله

    نقل المركز الإعلامي في القلمون معلومات مغايرة حول اغتيال قيادي في مليشيا حزب الله، عن تلك التي بثتها المليشيا، أو تم تناقلها لاحقا، والتي كانت تؤكد أن "حسان اللقيس" اغتيل في بيروت.

    وأفاد المركز الإعلامي في القلمون أن "اللقيس" توجه إلى القمون في 29 الشهر الماضي ليقود الى جانب القيادي الآخر "جعفر رعد" المئات من المقاتلين ممن أرسلتهم مليشيا الحزب للقتال في معارك القلمون، التي تم التمهيد لها بحملة إعلامية كبيرة. 

    وأكد "المركز" أن وجود "اللقيس" لم يدم طويلاً في القلمون، إذ سرعان ما أصيب في الأسبوع الأول في معارك الاتستراد الدولي والنبك، والتي تعتبر المعارك الأسخن في سوريا، حيث إن قوات النظام ورغم استعانتها بالميليشيات العراقية واللبنانية لم تستطع ومنذ 17 يوماً فتح الطريق الدولي، وهو الشريان البري الذي يربط دمشق بالشمال السوري؛ ما شكل عبئاً اقتصادي وعسكري على دمشق.

    وأضاف "المركز": التقى "اللقيس" اللواء هيثم علّو قائد غرفة عمليات النظام في القلمون، واللواء لؤي معلا قائد الفرقة الثالثة مدرعة والمنتشرة في القلمون في 29 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ولكن "اللقيس" إلى القلمون أساساً لرفع همم المقاتلين الذين كانوا يعترضون على خوض المعركة بسبب الأعداد الكبيرة من القتلى من المليشيا هناك، كونها معركة خاسرة من وجهة نظرهم.

    وجدد "المركز" قوله إن "اللقيس" أصيب في إحدى المعارك على الأتستراد الدولي وقضى متأثراً بجراحه تلك؛ لينضم إلى العشرات من القتلى المعلنين وغير المعلنين في صفوف المليشيا.

    ورأى المركز أن مليشيا الحزب لم ترد نعوة "القائد المقرّب من حسن نصر الله" كما نعت العشرات من مقاتليها "أثناء تأدية واجبهم الجهادي في سوريا"؛ لما يحمله هذا القيادي من رمزية بكونه من القادة الأبرز في الحزب، كما أن التصريح بقتله في معارك سوريا سيؤثر على معنويات المقاتلين الذين ما زالوا يخوضون المعارك إلى جانب نظام الأسد.

    وقال "المركز" إن هناك العديد من عناصر مليشيا حزب الله قتلوا على أيدي قوات بشار نفسها.

    التعليقات (0)
    تعليقات حول الموضوع
    لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
    *
    اسم المعلق
    *
    نص التعليق
    165
    *
    الرجاء كتابة الكود بالأسفل, هذا الكود يستخدم لمنع التسجيل الآني