X
:آخر الأخبار
شبكة "تلفزيون العربي" ترفع شارة حلب الحمراء تضامنا مع السوريين      مصدر: النظام ورّط الروس بارتكاب مجزرة مشفى "القدس" في حلب      "روان قداح" خارج معتقلات الأسد بعد هروبها بعملية معقدة      "زمان الوصل" ترسم بعض ملامح سيارة العام التي ظهرت في "كرنفال الموت" بعفرين      "أطباء بلا حدود": ارتفاع عدد ضحايا مستشفى "القدس" إلى 50 وخروج مركزين طبيين من الخدمة اليوم      المجلس الوطني الكردي: استعراض ميليشيات "pyd" جثث مقاتلي الجيش الحر عمل بربري      تركيا تعزز تدابيرها الأمنية على الشريط الحدودي مع سوريا      في تسجيل مسرب.. "أسعد الزعبي" يدعو ثوار حوران لتخفيف الضغط عن حلب      اللاذقية.. مقتل وجرح 50 عنصراً من قوات الأسد بينهم ضابطان من ميليشيا "صقور الصحراء"      جلبها من سوريا.. السلطات التركية تقبض على سوري حاول بيع نسخة من التوراة عمرها 600 عام      أنباء عن اتفاق روسي أمريكي على التهدئة في ريفي اللاذقية ودمشق      رقاوي الأصل يعتزم شراء نادي "مرسيليا" لكرة القدم      حلب.. مجزرة في "المغاير" وتدمير مسجد في "السكري"      "ميس" و"نواف" .. صورة بأكثر من معنى      فيسبوك: الطلبات الحكومية للاطلاع على بيانات حسابات المستخدمين في تزايد     
    شارك الهاش تاغ لفضح اجرام الأسد #Save_Aleppo
    أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

    المركز الإعلامي في القلمون: "اللقيس" قتل في القلمون، ولم يغتل كما روجت مليشيا نصر الله

    زمان الوصل | 2013-12-06 00:00:00
    المركز الإعلامي في القلمون: "اللقيس" قتل في القلمون، ولم يغتل كما روجت مليشيا نصر الله

    نقل المركز الإعلامي في القلمون معلومات مغايرة حول اغتيال قيادي في مليشيا حزب الله، عن تلك التي بثتها المليشيا، أو تم تناقلها لاحقا، والتي كانت تؤكد أن "حسان اللقيس" اغتيل في بيروت.

    وأفاد المركز الإعلامي في القلمون أن "اللقيس" توجه إلى القمون في 29 الشهر الماضي ليقود الى جانب القيادي الآخر "جعفر رعد" المئات من المقاتلين ممن أرسلتهم مليشيا الحزب للقتال في معارك القلمون، التي تم التمهيد لها بحملة إعلامية كبيرة. 

    وأكد "المركز" أن وجود "اللقيس" لم يدم طويلاً في القلمون، إذ سرعان ما أصيب في الأسبوع الأول في معارك الاتستراد الدولي والنبك، والتي تعتبر المعارك الأسخن في سوريا، حيث إن قوات النظام ورغم استعانتها بالميليشيات العراقية واللبنانية لم تستطع ومنذ 17 يوماً فتح الطريق الدولي، وهو الشريان البري الذي يربط دمشق بالشمال السوري؛ ما شكل عبئاً اقتصادي وعسكري على دمشق.

    وأضاف "المركز": التقى "اللقيس" اللواء هيثم علّو قائد غرفة عمليات النظام في القلمون، واللواء لؤي معلا قائد الفرقة الثالثة مدرعة والمنتشرة في القلمون في 29 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ولكن "اللقيس" إلى القلمون أساساً لرفع همم المقاتلين الذين كانوا يعترضون على خوض المعركة بسبب الأعداد الكبيرة من القتلى من المليشيا هناك، كونها معركة خاسرة من وجهة نظرهم.

    وجدد "المركز" قوله إن "اللقيس" أصيب في إحدى المعارك على الأتستراد الدولي وقضى متأثراً بجراحه تلك؛ لينضم إلى العشرات من القتلى المعلنين وغير المعلنين في صفوف المليشيا.

    ورأى المركز أن مليشيا الحزب لم ترد نعوة "القائد المقرّب من حسن نصر الله" كما نعت العشرات من مقاتليها "أثناء تأدية واجبهم الجهادي في سوريا"؛ لما يحمله هذا القيادي من رمزية بكونه من القادة الأبرز في الحزب، كما أن التصريح بقتله في معارك سوريا سيؤثر على معنويات المقاتلين الذين ما زالوا يخوضون المعارك إلى جانب نظام الأسد.

    وقال "المركز" إن هناك العديد من عناصر مليشيا حزب الله قتلوا على أيدي قوات بشار نفسها.

    التعليقات (0)
    تعليقات حول الموضوع
    لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
    *
    اسم المعلق
    *
    نص التعليق
    874
    *
    الرجاء كتابة الكود بالأسفل, هذا الكود يستخدم لمنع التسجيل الآني